كيف نحل مشاكلنا ……

كيف نحل مشاكلنا ……

سأحكي لكم قصة عن تجربة شخصية كنت في فترة من الفترات بوصل ولادي لمدرسة في الهرم وكنا نمشي في طريق بجوار مصرف والطريق يمر على قرية وبجوار القرية مصنع صباغة أو دباغة ولاحظت إنه يرمي كميات كبيرة من المواد الكيميائية و الملوثات في المصرف، و المصرف يستعمله أبناء القرية في غسيل الملابس و الحلل والعيال يلعبوا فيه والجواميس تستحم فيه إلى آخره. أنا كنت أسأل نفسي وبحرقة ونقم فين الحكومة توقف هذه المهزلة وطبعا لم أفعل أي شيء. ومرت الأيام وكنت مقيم في الخارج وصادف أن أحد المصانع في منطقة قريبة تسرب منه بعض المواد الكيميائية. فوجئت بسكان المنطقة اتصلوا فورا ببعض و عملوا اجتماع، وصوروا الحادثة واتصلوا بجمعيات حماية البيئة واتصلوا بمحطات التلفزيون. وقامت جمعية حماية البيئة بعمل تحقيق ورفعت قضية بتعويض كبير جدا لسكان المنطقة سواء المتضرر مباشر أو غير مباشر. ولو تركوا الموضوع للحكومة كان الموضوع انتهى بغرامة تافهة يدفعها المصنع للحكومة.
القصة بتورينا بوضوح الأسلوب السلبي اللى إحنا متعودين عليه والأسلوب الإيجابي الذي يجب أن نقوم به. فعلينا أن  نغير من أسلوب حياتنا ونتحول من السلبية إلى الإيجابية ونتعاون جميعا في إيجاد حلول للمشاكل الكثيرة التي تواجه شعبنا بصبر وإصرار حتى نحقق آمالنا.

د.مصطفى الشافعي

About admin